الشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان تدين وتستنكر جريمة اغتيال الشاب “طلال الديولي” في شبوة

 

عدن24- متابعات
أدانت الشبكة المدنية للأعلام والتنمية وحقوق الأنسان جريمة اغتيال الشاب طلال عوض الديولي بمحافظة شبوة،

جاء ذلك في بيان لها نشرته على موقعها الرسمي حيث جاء في البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

تستنكر وتدين الشبكة المدنية للتنمية والإعلام وحقوق الإنسان جريمة إعدام الشاب (طلال عوض الديولي العولقي) – خارج نطاق القانون- التي ارتكبتها القوات الخاصة التابعة للحكومية اليمنية وقوات حزب الاصلاح( جناح الإخوان المسلمين في اليمن).
حيث تم قتله غدرا وعدوانا وبدم بارد صباح الاثنين الموافق 18 مايو 2020م في مدينة نصاب بمحافظة شبوه من قبل جنود تابعون لتلك القوات التي وجهت نيران اسلحتها الرشاشه مباشرة نحوه ،مما ادى الى اصابته بعدة طلقات في الرأس أردته على الفور قتيلا.

كان ذلك أمام مرئ ومسمع الجميع ، في سوق مدينة نصاب ، دون وازع من دين او ضمير ودون مراعاه لحرمة هذا الشهر الكريم وخواتم ايامه المباركه،ودون اي سبب او مسوغ قانوني،
في صورة تعكس مدى الاستهتار بأرواح وحياة الابرياء والمدنيين في محافظة شبوه ،
كما وتظهر حجم الكراهية والحقد الدفين التي تضمره تلك القوات ضد ابناء شبوه والجنوب بشكل عام.

وتعد جريمة قتل النفس المعصومة التي حرم الله قتلها الا باالحق ،من أكبر وابشع الجرائم ، المنافية للمبادئ والقيم الإنسانية والأخلاقية ، كما وتجرمها وتحرمها جميع الاديان والشرائع السماوية والوضعيه وكل القوانين والمواثيق والاعراف المحلية والدولية.

ان جريمة اغتيال الشاب طلال وازهاق روحه البريه تمثل جريمه يعاقب عليها القانون الدولي لحقوق الإنسان، حيث تنص المادة (3)من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أن “لكل فرد الحق في الحياة والحرية والسلامة الشخصية”.
إن الشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان إذ تدين بأشد العبارات ارتكاب هذه الجريمة النكراء ، والتي تأتي ضمن سلسلة من الجرائم المتواصله ،التي ترتكبها تلك القوات منذ سيطرتها على محافظة شبوة في أغسطس 2019م ، فإنها تدعو المنظمات المحلية والدولية إلى استنكارها وإدانتها لكافة الجرائم التي تمارسها تلك القوات بحق السكان المدنيين في محافظة شبوه والتي طالت وتطال جميع السكان المدنيين واعتبارها جرائم ضد الإنسانية ومستنكره،وانتهاك صارخ ومدان لحقوق الإنسان ،

وتؤكد الشبكه أن تلك الجرائم والانتهاكات لا تسقط بالتقادم، وتدعو في نفس الوقت المنظمات الدوليه إلى تحمل مسؤولياتها في حماية شعبنا في محافظة شبوه،وإلى التحقيق في تلك الانتهاكات والجرائم وتقديم مرتكبيها للعدالة ، حتى ينالوا جزاءهم العادل كقتله ومجرمي حرب وفقا للقانون.
صادر عن:
الشبكة المدنية للإعلام
والتنمية وحقوق الإنسان
20 مايو 2020م

الوسوم

مقالات ذات صلة

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق