المحمدي يحذر من خطورة الوضع العسكري في شبوة ومايشكله تقدم مليشيات الحوثي من تهديد لحضرموت


حذر العقيد الركن سعيد أحمد سعيد المحمدي رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، من خطورة الوضع العسكري في محافظة شبوة، ومايشكله تقدم المليشيات الإيرانية فيها من تهديد لحضرموت.
جاء ذلك خلال ترأسه بمقر الهيئة بالمكلا، صباح الأربعاء، اجتماعا للهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس بمديرية الديس الشرقية، بحضور رئيس الهيئة صلاح أحمد الكسادي.
وكرس الاجتماع، الذي حضره نائب رئيس الهيئة التنفيذية بالمحافظة، علي صالح الهميمي، والدكتور حسن صالح الغلام العمودي، نائب رئيس الهيئة لشؤون تنسيقية الجامعات، وغالب محفوظ السباعي قائد المقاومة الجنوبية بالمديرية، لمناقشة أداء القيادة المحلية بالمديرية، والصعوبات والعراقيل التي تواجه سير عملها.
وأشار المحمدي إلى إن المجلس الانتقالي ورئيسه القائد عيدروس هو الوحيد الذي استشعر الخطر، ودعا شعب الجنوب ومقاومته وقواته المسلحة إلى الاستنفار والتعبئة العامة، فيما لم تحرك الشرعية، ساكنا ولم تتفوه حتى بتصريح تعلن فيه الاستنفار، وتتوعد القيادات التي سلمت المعسكرات بالمحاسبة.

ودعا المحمدى قيادة انتقالي الديس والقيادات المحلية في مختلف المديريات، إلى تركيز جهودها لمواجهة هذا الخطر ، ودعوة أعضائها وأنصارها لليقظة والتبليغ عن أي تحركات مشبوهة.
وتطرق اللقاء إلى الصعوبات التي تواجهه القيادة المحلية في المديرية وتحد من طموحاتها النضالية، وتعيق تنفيذ خططها وبرامجها ونشاطاتها الخدمية والاجتماعية والسياسية.
وأكدا على ضرورة التغلب على تلك المصاعب بالروح النضالية المعروفة لدى أبناء المديرية، وشحذ الهمم والعمل بروح الفريق الواحد لانجاز المهام والنشاطات.
حضر الاجتماع عدد من أعضاء الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي بالمحافظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى