أكثر من 100 مدني .. ضحايا خروقات الحوثي للهدنة الأممية بالحديدة

أسفر القصف المتواصل لميليشيات الحوثي الانقلابية على مديريات حيس والدريهمي والتحيتا والخوخة بمحافظة الحديدة، منذ بدء سريان الهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في 18 ديسمبر الماضي وحتى اليوم الأحد، عن سقوط أكثر من 100 مدني بين شهيد ومصاب بينهم أطفال ونساء.
وأوضحت مصادر طبية أن 12 شخصًا بينهم طفلان وامرأتان اُستشهدوا في التحيتا برصاص القناصة، فيما أُصِيب 88 مدنيًا بإصابات مختلفة، أغلبها بسبب شظايا قذائف الهاون في كلٍ من حيس والتحيتا والدريهمي، أما الخوخة فأكثر من أُصِيب فيها بسبب الألغام المزروعة بشكل عشوائي.
وذكر المركز الإعلامي لألوية العمالقة أن المدنيين اُستهدفوا أثناء عملهم بمزارعهم أو ذهابهم لتلبية احتياجاتهم الأساسية ظنًا منهم أن مليشيات الحوثي ستلتزم بالهدنة وأن الأجواء ستكون هادئة.
وتستمر مليشيات الحوثي الانقلابية في حصد أرواح الأبرياء من المدنيين في الساحل الغربي، في اختراق ليس للهدنة فحسب، وإنما لكل القيم الإنسانية أيضًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق