إشبيلية يحصد الكأس السادسة في اليوروباليج بقدم لوكاكو

توج إشبيلية بلقب الدوري الأوروبي، عقب تغلبه على إنتر ميلان، بنتيجة (3-2)، في المباراة النهائية التي جمعتهما اليوم الجمعة، بملعب راين إينرجي ستاديون بمدينة كولون الألمانية.

سجل روميلو لوكاكو ودييجو جودين هدفي الإنتر بالدقيقتين (5 و36)، بينما أحرز أهداف إشبيلية، الهولندي لوك دي يونج “هدفين” (12 و33) ودييجو كارلوس (74).

واحتفظ النادي الأندلسي بلقبه المفضل أوروبيًا، بعد فوزه بالكأس السادسة في اليوروباليج، تحت قيادة مدربه جولين لوبيتيجي الذي كسر نحسه مع الألقاب وفاز بأول بطولة في مسيرته التدريبية.

بداية جنونية

البداية جاءت سريعة، حيث حصل لوكاكو على ركلة جزاء في الدقيقة الثانية بعدما توغل داخل المنطقة، ليرتكب دييجو كارلوس مدافع إشبيلية خطأ بإسقاط لوكاكو الذي تفوق في صراع السرعة.

وتمكن لوكاكو من تسجيل أول أهداف اللقاء من علامة الجزاء في الدقيقة 5، بعدما سدد الركلة على يمين الحارس المغربي ياسين بونو الذي فشل في التصدي لها.

وفي الدقيقة 12، تمكن لوك دي يونج مهاجم إشبيلية من تسجيل هدف التعادل، بعد عرضية متقنة من الناحية اليمنى من نافاس، حولها الهولندي برأسية ممتازة في مرمى هاندانوفيتش الذي فشل في إبعادها لتلمس يده وتسكن الشباك.

وطالب لاعبو الإنتر باحتساب ركلة جزاء بالدقيقة 16، بعدما لمس دييجو كارلوس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، إلا أن حكم اللقاء أشار باستكمال اللعب دون أي خطا.

وأهدر دي أمبروزيو فرصة محققة بعد عرضية متقنة من يونج، فشل دي أمبروزيو في التعامل معها رغم موقفه الجيد أمام المرمى ليضرب الكرة بعيدًا عن الشباك.

رأسية جديدة

وتمكن دي يونج من إضافة الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 33، بعد ركلة حرة ثابتة من خارج المنطقة، نُفذت داخل المنطقة وارتقى لها دي يونج وسددها برأسية جديدة متقنة في الشباك.

ونجح دييجو جودين مدافع الإنتر في معادلة النتيجة سريعًا بالدقيقة 36، بعد ركلة حرة ثابتة على طريقة هدف إشبيلية الثاني، نفذها بروزوفيتش داخل المنطقة، حولها الإسباني برأسية في الشباك بعدما ارتقى فوق الجميع.

Volume 0%

 

وواصلت الكرات الثابتة خطورتها على مرمى الإنتر، بعد ركلة حرة جديدة نفذت داخل المنطقة ارتقى لها أوكامبوس فوق الجميع ليضربها برأسية باتجاه المرمى، تمكن هاندانوفيتش من إبعادها خارج الملعب، وينتهي معها الشوط الأول.

شوط هادئ

في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، أضاع جاليارديني فرصة للتسجيل بعدما ارتدت الكرة له داخل المنطقة ليسدد كرة قوية، ينجح معها كارلوس في الوقوف أمامها بفدائية ويبعدها عن مرماه.

ومر ريجيليون الظهير الأيسر لإشبيلية بشكل جيد من دي أمبروزيو ليسدد صاروخية ارتطمت بالشباك الخارجية لمرمى هاندانوفيتش.

واقترب يونج من تسجيل هدف التقدم للإنتر، بعدما استلم تمريرة من بروزوفيتش أمام منطقة الجزاء، ليسدد تصويبة قوية من خارج المنطقة تمر فوق العارضة بالدقيقة 58.

إنقاذ اللقاء

وأضاع لوكاكو انفرادا صريحا بالمرمى في الدقيقة 65، بعد تمريرة رائعة من باريلا انفرد بها روميلو الذي انطلق من منتصف الملعب وسدد الكرة من على حدود منطقة الجزاء، إلا أن الحارس المغربي ياسين بونو تألق وتصدى للانفراد، لينقذ فريقه.

وتمكن دييجو كارلوس من تسجيل ثالث أهداف إشبيلية بالدقيقة 74، بعد كرة ثابتة نفذت داخل المنطقة وأبعدها دفاع الإنتر بطريقة خاطئة لترتد ويسددها كارلوس بضربة مقصية، ارتطمت بقدم لوكاكو وسكنت الشباك، وسط ذهول لاعبي الإنتر.

وأجرى كونتي تبديلا ثلاثيا في الدقيقة 78، بخروج جاليارديني ودي أمبروزيو ولاوتارو ليحل محلهم إريكسن وسانشيز وموزيس، في محاولة لتنشيط الناحية الهجومية لفريقه وإدراك التعادل.

وتألق كوندي مدافع إشبيلية وحرم إنتر من تسجيل هدف التعادل بالدقيقة 81، بعد دربكة داخل منطقة الفريق الأندلسي، وجد سانشيز الكرة أمامه ليسددها بالمرمى وسط خروج الحارس بونو من مرماه، إلا أن كوندي أنقذ الكرة من على خط المرمى.

مقالات ذات صلة

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق