مستغلين «فاجعة بيروت» .. مليشيا الحوثي تعد لجمع تبرعات لـصالح مليشيا «حزب الله»

عدن24-متابعات

اتهم ناشطون يمنيون، الميليشيات الحوثية في صنعاء، أمس (الجمعة)، بالإعداد لجمع تبرعات مالية لمصلحة «حزب الله» اللبناني، مستغلة انفجار مرفأ بيروت الذي تسبب في فاجعة ضربت أغلب المدينة، وأدت إلى تشريد نحو 100 شخص. وفي حين اتهم ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، قادة الجماعة الموالية لإيران، بأنهم وجدوا فرصة في كارثة بيروت لسرقة المزيد من أموال اليمنيين لتسخيرها للمجهود الحربي، وإرسال شق منها لتمويل «حزب الله» اللبناني، في وقت لا يجد فيه ملايين اليمنيين قوت يومهم.

وأشارت مصادر مطلعة في صنعاء إلى أن زعيم الجماعة الحوثية عبد الملك الحوثي، أمر قادة الجماعة بترتيب الحملة لجمع التبرعات، وعلى الفور سخرت الجماعة سيطرتها على قطاع الاتصالات لتوزيع رسائل نصية على المشتركين تطلب فيها التبرع بالمال على رقم حساب مصرفي خاص.

وسخر الناشطون اليمنيون من سلوك الجماعة الانقلابية، التي قالوا إنها «لا ترى حجم الكارثة التي تحدق باليمنيين بسبب استمرار الحرب وتفشي المجاعة والأوبئة وتوقف الرواتب ونقص الغذاء، لكنها في الوقت نفسه تسارع لمساندة (حزب الله) تحت لافتة مزعومة لمساعدة الشعب اللبناني».

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الجماعة الحوثية بجمع التبرعات لـ«حزب الله»، إذ سبق أن جمعت العام الماضي نحو 132 ألف دولار عبر إذاعة «سام» المتحدثة باسمها عقب العقوبات الدولية على إيران، وتضاؤل حجم الدعم المالي المقدم من طهران لذراعه في لبنان.

وحينها أعلن ناشطون يمنيون أن الأموال التي جمعتها الميليشيات كانت في سياق تأكيد قادة الجماعة الحوثية على صلتهم بالحزب، وانخراطهم في خدمة أجندة طهران في المنطقة.

وأثارت الحملة الحوثية الجديدة لجمع التبرعات لإيران سخط سكان العاصمة صنعاء، إذ عبر كثير منهم لـ«الشرق الأوسط» عن ازدرائهم لسلوك الجماعة الذي يحرص على مصالح «حزب الله» اللبناني أكثر مما يحرص على مصلحة اليمنيين والتخفيف من معاناتهم. ويقول «م.س» وهو ناشط يمني في صنعاء تعليقاً على: «لا نستغرب سلوك الجماعة القائم على مشاعرها الطائفية تجاه حلفائها في المنطقة، ما نستغربه أن مثل هذه الحملات للتبرع لـ(حزب الله) تأتي فيما غالبية اليمنيين يتضورون جوعاً في مناطق سيطرة الجماعة التي ينعم قادتها بالأموال والمناصب من موارد الدولة ومن الإتاوات المفروضة على التجار».
ويتعجب أحد أعيان الأحياء في صنعاء من تبرعات الجماعة الحوثية لـ«حزب الله»، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «ليتهم يسمحون لنا بجمع التبرعات لمصلحة الفقراء والمعدمين في أحياء المدينة دون تدخل، وليتهم يكفون أذاهم عن العمل الخيري، وأداء المنظمات الإنسانية التي تحرص على إغاثة اليمنيين، لكنهم لا يبالون بجوع اليمنيين ولا معاناتهم، فهم عبارة عن عصابة طائفية، وليسوا مسؤولي دولة، ولا يمكن أن يكونوا في يوم من الأيام بحجم المسؤولية».

وتعتقد مصادر حزبية في صنعاء مطلعة على ما يدور في دهاليز الجماعة الحوثية، خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط»، أن الغرض من جمع التبرعات عبارة عن عملية رمزية لا أكثر من قبل قادة الجماعة، وتحمل دلالات سياسية للتعبير عن الارتباط العضوي بين أدوات المشروع الإيراني في المنطقة، حيث إن كبار القادة الحوثيين المرتبطين بمكتب عبد الملك الحوثي لا يزالون يتلقون رواتب شهرية مصدرها «حزب الله».

كانت تقارير أميركية كشفت عن المصادر التمويلية لـ«حزب الله» التي تتركز على الدعم الإيراني الذي بدأ من الثمانينات من القرن الماضي، قبل أن يتحول الحزب إلى طور آخر مع تقدم مؤسساته، وتسخير الدعم الإيراني إلى استثمارات متعددة، في الداخل اللبناني وفي خارجه.

وذكرت التقارير الأميركية أن مصادر التمويل الرئيسية للحزب الآن تعتمد على دعم المرشد الإيراني والدولة الإيرانية، بالإضافة إلى مصادر الزكاة التي يتم جمعها من المسلمين، إلى جانب المصادر الداخلية في لبنان، من خلال أعمال الحزب ومؤسساته وكل شبكاته المالية الموجودة في الدول والقارات الأخرى.

 

مقالات ذات صلة

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق