الجامعة العربية تدعو المجتمع الدولي لدعم حق الشعب الفلسطيني

أكدت جامعة الدول العربية، السبت، وقوفها إلى جانب الفلسطينيين بعد إعلان خطة السلام الأميركية. جاء ذلك على لسان رياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني، خلال مؤتمر صحافي في ختام الاجتماع الطارئ للجامعة العربية.

وأضاف أن “مبادرة السلام العربية هي الحد الأدنى المقبول عربياً لتحقيق السلام”.

وفي وقت سابق، انطلقت جلسة طارئة لمجلس جامعة الدول العربية، بغرض بحث سبل التعامل مع خطة السلام في الشرق الأوسط التي أعلنها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب.

وتحدث الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبوالغيط، قائلاً: “نريد بلورة موقف عربي موحد إزاء خطة ترمب للسلام”، واصفاً الخطة الأميركية بأنها “مخيبة للآمال”. وأضاف: “ندرس كل ما يطرح علينا ومن حقنا أن نقبل أو نرفض”.

وأشار إلى أنه “لا يمكن العودة للتفاوض بناء على الحد الأدنى لحقوق الفلسطينيين”. ودعا أبوالغيط الفلسطينيين إلى “إنهاء الانقسام الداخلي لمواجهة التحديات”.

من جانبه، تحدث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقال: “لو كانت أميركا طرفا في اتفاق أوسلو لما تم”. وأوضح أن “خطة أميركا تفرض سيطرة أمنية كاملة لإسرائيل على غرب نهر الأردن”. وأضاف أن “القدس ليست للفلسطينيين وحدهم وإنما للعرب جميعا”. وتابع أن “واشنطن أمهلتنا 4 سنوات لتنفيذ خطة السلام، وإسرائيل باشرت بها فورا”.

وقال عباس: “طلبوا منا الاعتراف بيهودية الدولة التي تضم عرباً ومسيحيين”. ولفت إلى أن “الاحتلال يهدم منازل فلسطينيين بشكل يومي لبناء مستوطنات جديدة”. وأشاد بردود الفعل العربية والدولية تجاه الخطة الأميركية، قائلاً: “سنتوجه إلى مجلس الأمن للبحث عن حل لقضيتنا”.

وتابع: “الملك سلمان قال لي إن السعودية دائما مع الفلسطينيين”. وقال: “وجهنا رسالة للإدارة الأميركية رفضنا فيها خطة السلام”، موضحا أنه “لا نزال نؤمن بالسلام على أساس المبادرة العربية وقرارات مجلس الأمن”.

من جهته، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن مصر تقف مع الحقوق العادلة للشعب الفلسطيني.

وأضاف شكري أن محددات “تسوية السلام تستند لقرارات الشرعية والمبادرة العربية”.

يأتي ذلك فيما شدد وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، على أن المملكة تقف مع الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مضيفاً: “نؤكد مجددا دعمنا للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة”.

وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، من جهته، قال إن “السلام الشامل والعادل يلبي حق الشعب الفلسطيني في دولته وعاصمته”، مشيراً إلى أن “السلام يجب أن يتم وفق مقررات الشرعية الدولية وإلا التداعيات ستكون خطيرة”.

وفي وقت سابق، نقلت الوكالة الفلسطينية عن وزير الخارجية، رياض المالكي، أن فلسطين تقدمت بمشروع قرار لرفض خطة السلام الأميركية، وعدم التعاطي معها بأي شكل من الأشكال.

وقال المالكي: “نتوقع من كافة الدول العربية أن تتبنى وتوافق على مسودة القرار ليصبح قراراً بالإجماع”.

أروقة الأمم المتحدة

وفى نيويورك، واصلت بعثة فلسطين الدائمة لدى الأمم المتحدة تحركاتها في أروقة الأمم المتحدة ضد خطة ترمب للسلام.

وأوضحت البعثة، في بيان لها، الجمعة، أن مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور، التقى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، تيجاني محمد باندي، الذي أكد أن الحل يكمن في إنهاء الاحتلال وحل الدولتين على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعلى قاعدة قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة، وفقاً لوكالة “معا” الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق