تعز اليمنية.. إعلامي يكشف عن سجون سرية لمليشيات الإصلاح تنفذ اختطافات واعتقالات يومية في المدينة” تفاصيل”

عدن24 ـ متابعات

روى الإعلامي “طه صالح” حادثة اختطافه واعتقاله في أحد السجون السرية والغير قانونية التابعة لمليشيات الإصلاح الإرهابية (إخوان اليمن)في تعز اليمنية، ، مشيراً إلى أن هذا السجن سري ولا يتبع الأمن ، وحدثه أحد المحتجزين عن ممارسات تتم بداخله منها احتجاز دون علم الأهالي ومنعهم من الإتصال، واجبارهم على عدم الحديث عن الإعتقال ، وكذلك عن احتجاز واختطاف يتم بشكل يومي.

وتقدم الإعلامي “طه صالح” بلاغ للسلطة المحلية، وقيادة محور تعز، وإدارة أمن تعز، ونقابة الصحفيين اليمنيين حول حادثة اختطافه إلى أحد السجون السرية التابعة لمليشيات الإصلاح ودعاء لإغلاق هذا السجن.

وقال “طه صالح” : في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم الجمعة” أمس” وأثناء قيامي بعملي الصحفي بتصوير قصة إحدى الأسر التي تدمر منزلها في منطقة الجحملية جاء طقم وعليه مضاد طيران قام باختطافي واختطاف مساعدي في التصوير محمد هائل من جانب أحد النقاط الأمنية في الجحملية.

واضاف: حاول رجل الأمن الذي في النقطة أن يشرح لهم انني استأذنت منه بالتصوير لكنهم بكل بجاحه قالوا له انت مالك دخل، حاولت اشرح لهم انني استأذنت من نقطة الأمن، قالوا هذه النقطة ليست معنا وما له أي دخل، اختطفونا الى أحد المباني جانب مدرسة محمد علي عثمان في خطوط النار واحتجازي في أحد الغرف المظلمة.

وتابع : حاولت أن اشرح لهم واعرض لهم الصور انها صور إنسانية لكنهم سحبوا الكاميرات بالقوة، سحبوا مني تلفوناتي منعونا من الاتصال بأقاربي او بالقادة المسؤولين بالجبهة، او إبلاغ أحد انني مختطف.

عشت حالة قلق صعبة كونه يوم الجمعة ووقت الغداء وانا اسرتي واهلي لا يعلمون عني شيء.

وأوضح: من الساعة العاشرة صباحاً الى الساعة الثالثة عصراً وانا اتعرض لضغط نفسي كون السجن الذي انا فيه يقع قرب الجبهة ولا أحد يعرف بمكاني، وبعد الساعة الثالثة عصراً بعد خمس ساعات من الاحتجاز جاء أحد القادة يدعى أحمد علي سمح لي بالاتصال بإسراتي بشرط أن أقول لهم اننا مخزن عند اصحابي ولا اقول لهم أنى بالسجن، وبعد نصف ساعة أفرجوا عني وطلبوا المسامحة بكل سهولة؟؟؟!!!!!!

ولفت : للعلم هذا السجن لا يتبع إدارة الأمن ولا إدارة البحث يتبع القطاع المسؤول عن الجبهة الشرقية وجبهة العسكري ، وهي التابعة لحزب الإصلاح.

وعن القصص التي تدور داخل السجن السري ، قال الإعلامي “طه صالح” : “وجدت محتجز بداخل هذا السجن يقول لي من يدخل هذا السجن لا يسمحوا لك بالاتصال بأحد .. اخبرني بقصص ناس تم احتجازهم لأيام دون علم أهلهم أنهم محتجزين .. حكى لي هذا السجين عن قصص معتقلين بشكل شبه يومي يدخلون هذا السجن الغير رسمي”.

وقال : يجب على السلطة المحلية ومنظمات المجتمع الدولي الضغط على اغلاق هذه السجون لأنها غير شرعية ولا تتبع إدارة الأمن ومن يدخل إليها لا يتم تحويله إلى الأمن ولا إلى أي جهة مسؤولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق