يونيسف: صراع اليمن حرم ملايين الأطفال من التعليم

عدن24 ـ متابعات

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، أمس الأربعاء، إن الصراع المستمر في اليمن، حرم ملايين الأطفال من الحصول على التعليم.

وأوضحت المنظمة في بيان لها، أنه “مع بدء العام الدراسي الجديد في ظل العنف المتواصل باليمن، يوجد مليوني طفل خارج المدارس بما في ذلك ما يقرب من نصف مليون تسربوا من الدراسة منذ تصاعد النزاع في مارس 2015”.

“فيما بات تعليم 3,7 مليون طفل آخر على المحك، حيث لم يتم دفع رواتب المعلمين منذ أكثر من عامين”، بحسب البيان.

ونقل البيان عن ممثلة “يونيسف” في اليمن سارا بيسلو نيانتي، قولها: “لقد تسبب النزاع وتأخر عجلة التنمية والفقر في حرمان ملايين الأطفال في اليمن من حقهم في التعليم، وحرمانهم من أملهم في مستقبل أفضل”.

وأضافت: “يتسبب العنف والنزوح والهجمات التي تتعرض لها المدارس في الحيلولة دون وصول العديد من الأطفال إلى المدارس”.

وأفادت نيانتي: “بعد مرور ثلاثين عاماً من المصادقة على اتفاقية حقوق الطفل، فمن غير المقبول أن يكون التعليم وغيره من حقوق الطفل الأساسية بعيدة المنال عن الأطفال في اليمن وكل ذلك بسبب عوامل من صنع الإنسان”.

وتابع البيان “مع استمرار عدم دفع رواتب المعلمين لأكثر من عامين، فإن جودة التعليم أصبحت أيضاً على المحك”.

وأردف “لقد تصاعد النزاع الراهن في اليمن منذ أكثر من أربعة أعوام، وألحق دمارا واسعا في نظام البلاد التعليمي الهش أصلا، ولم يعد من الممكن استخدام مدرسة واحدة من كل خمس مدارس في اليمن كنتيجة مباشرة للنزاع”.

وشددت المنظمة على وقف الهجمات على المرافق التعليمية لحماية الأطفال والمعلمين.

كما شددت على أنه ينبغي على سلطات التعليم في جميع أنحاء اليمن أن تعمل سوية والتوصل إلى حل فوري لتوفير الرواتب لجميع المعلمين والموظفين العاملين في مجال التعليم كي يتمكن الأطفال من مواصلة تعليمهم.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، المسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وأدى القتال المشتعل باليمن في 30 جبهة، إلى مقتل 70 ألف شخص، منذ بداية العام 2016، حسب تقديرات أممية في 17 يونيو/ حزيران 2019.

الوسوم

مقالات ذات صلة

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق