أخونة الوضائف .. تعرف بالوثائق كيف تتم أخونه محافظة شبوة بقرارات بن عديو؟

في ظاهرة لم يسبق لها مثيل في تاريخ التعيينات الادارية وفي سلوك غريب يظهر مدى حالة الارباك والتخبط والتشدد الحزبي المقيت قام المحافظ الاصلاحي محمد صالح عديو بأصدار اكثر من مئة قرار خلال اقل من سنة في العام 2019 م وبمعدل قرار كل ثلاثة ايام وهو معدل قياسي لم يسبق ان حصل في اي محافظة اخرى..

وكان المحافظ بن عديو قد ادلى بتصريح سابق لصحيفة الشرق الاوسط اللندنية قال فيه ان مهمة المحافظ خدمية وان ممارسة اي عمل سياسي للمحافظ تعد نوع من الإلهاء والعبث، غير ان المحافظ وخلال الفترة الاخيرة كشف عن الوجه الحقيقي له حيث ان اغلب التعيينات التي اصدرها في الفترة الاخيرة صبت في تمكين حزب الاصلاح من مفاصل المؤسسات وفي اعفاء كل الكوادر والكفاءات التي لا تتفق معه في نفس التوجه الاخواني الذي ينهجه..

مراقبوان في شبوة اشاروا الى ان الاوضاع الاخيرة التي حصلت في شبوة كشفت النقاب عن الانتماء الحزبي المتشدد للمحافظ وان تصريحه الذي قال فيه انه سيتجرد من الحزبية وان شبوة ستكون هي حزبه الكبير كانت كذبه كبيرة دغدغة لمشاعر الناس حتى يتسنى له الاحكام والسيطرة على مفاصل الدولة..

واشار المراقبون ان محافظ شبوة وبعد مواقفه الاخيرة التي اسهم فيها بإستجلاب القوات الشمالية التابعة لحزب الاصلاح الى محافظة شبوة واحلالها بدلا من القوات العسكرية والامنية المشكلة من ابناء المحافظة خسر ما تبقى له من مؤيدين او مناصرين او حتى متضامنين وبحسب معلومات من مصادر قريبة من المحافظ بن عديو انه بات يشعر بحالة من العزلة والوحدة والتوتر والخوف من ان مواقفة الاخيرة ضد ابناء ابناء المحافظة قد تجعله شخصاً منبوذاً .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق