ملايين الريال يراهن بها زيدان ضد سان جيرمان

يستضيف باريس سان جيرمان بطل فرنسا، الأربعاء المقبل، ريال مدريد، في مستهل مشوار الفريقين ببطولة دوري أبطال أوروبا، في معقل الباريسيين “بارك دي برانس”.

وسيكون الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، أمام ورطة تخص خط الدفاع، في ظل الغيابات التي ضربت الفريق.

وعلى الرغم من افتقاد البي إس جي، خدمات الثلاثي الهجومي نيمار، ومبابي وكافاني في المباراة، لكن الاختبار لا يزال صعبًا أمام الملكي.

ظرف صعب

سيفتقد “زيزو” لخدمات مدافع وقائد الفريق سيرجيو راموس بداعي الإيقاف، بعدما اعترف بأنه تعمد الحصول على بطاقة صفراء أمام أياكس في ذهاب دور الـ16 لبطولة دوري أبطال أوروبا، آملا في التواجد في ربع النهائي بدون أي بطاقات، وتسبب ذلك في إيقافه لمباراتين.

ويُشكل غياب راموس ضربة موجعة لخط دفاع ريال مدريد، لا سيما وأنه اللاعب الأساسي في هذا المركز، وصاحب الخبرات، وأيضًا قائد الفريق صاحب الدور الكبير على أرض الملعب.

ولأن المصائب لا تأتي فرادى، فإن البديل الأول لراموس في الفريق ناتشو فيرنانديز، هو الآخر لن يستطيع المشاركة، بداعي الإيقاف بعدما طرد ضد أياكس، الموسم الماضي.

حل وحيد

وبهذه الغيابات لن يتبقى أمام زيدان سوى الاعتماد على المدافع البرازيلي الشاب إيدير ميليتاو، الوافد حديثًا للفريق في الصيف، قادمًا من بورتو البرتغالي، ليلعب بجانب الفرنسي رافائيل فاران.

ولم يُشارك ميليتاو هذا الموسم مع ريال مدريد، سوى ضد ليفانتي كبديل لمدة 30 دقيقة فقط، بعدما شعر راموس بآلام في القدم، ليدفع به زيدان، حيث جلس على مقاعد البدلاء في أول 3 جولات من الليجا.

ولم يقدر زيدان على الدفع بميليتاو أساسيًا ضد ليفانتي، بسبب ضيق الوقت بين عودته إلى إسبانيا، وموعد المباراة حيث خاض مواجهة مع منتخب بلاده ضد بيرو في لوس أنجلوس.

وقدم ميليتاو أداء جيدا خلال فترة التحضيرات قبل الموسم، وسيكون ظهوره الأساسي الأول بقميص الميرنجي ضد خصم بحجم باريس سان جيرمان، فرصة جيدة لإثبات نفسه وقدراته، لاسيما وأنه رهان الميرنجي
للمستقبل، وكان من أبرز المدافعين في الدوري البرتغالي مع بورتو.

وكان زيدان قد صعد الشاب أدريان دي لا فوينتي مدافع فريق الشباب “كاسيتا” لتدريبات اليوم، ومن المتوقع دخوله القائمة ليجلس على مقاعد البدلاء.

رهان الملايين

تلقى “زيزو” ضربة موجعة جديدة بإصابة البرازيلي مارسيلو الظهير الأيسر للفريق في الرقبة وتأكد غيابه عن اللقاء.

وسيعتمد زيدان بدون شك على مواطنه فيرلاند ميندي ليحل مكان المُخضرم مارسيلو، والذي تم التعاقد معه مؤخرا من ليون.

ومع تعافي البلجيكي إيدين هازارد لاعب خط الوسط من الإصابة التي عانى منها قبل انطلاق الموسم، وظهوره الرسمي الأول ضد ليفانتي في الليجا، فسيكون جاهزًا لموقعة البي إس جي.

وبهذا سيدفع زيدان في هذه المباراة بـ3 صفقات جديدة أبرمها النادي في الميركاتو الصيفي، حيث سيكون اختبارا مهما لها، ولزيدان أيضًا الذي طالب بثورة في الميركاتو لإعادة الملكي لمنصات التتويج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق