عكاظ : تنظيم الحمدين وايران والإخوان ثالوث إرهابي مدمر

كشفت صحيفة عكاظ السعودية فضائح العلاقة المتينة للثالوث الفتنوي الإرهابي المدمرة في المنطقة والعالم والمتمثل بقطر وايران والإخوان

 وقالت الصحيفة إن سعى ثالوث الإرهاب والمكون من الإخوان وتنظيم الحمدين والنظام الإيراني وأذرعتهم الطائفية المليشياوية على الدوام إلى الإساءة للتحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن وتشويه صورة الدول الأعضاء والسعي الحثيث لخلط الأوراق وبث السموم داخل التيارات والمكونات اليمنية بهدف الإساءة للشرعية وتخريب علاقاتها مع بعض دول التحالف.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الثالوث الإرهابي المدمر الذي حول اليمن بدعم ومؤازرة من مليشيات الحوثي إلى بؤرة إرهاب ومعقل للفتنة وإثارة النعرات والفوضى، حاول جهده لاختراق التحالف واختلاق الأزمات بين أعضائه مع بداية الأحداث في عدن وأبين، إلا أنه فشل فشلا ذريعا باعتبار أن الدول الأعضاء تعي تماما مؤامرات ومخططات هذا الثالوث ولا تلتفت لمثل هذه الترهات والتدليس ومحاولة بث الفتنة، خصوصا أن أعضاء التحالف هدفهم واحد ومصيرهم مشترك وإستراتيجيتهم موحدة وثابتة تجاه إنهاء انقلاب الحوثي ودعم الشرعية وبقاء اليمن موحدا وآمنا ومستقرا ومحتفظا بسيادته ووحدته.

وأكدت أنه التحالف العربي تمكن بكافة أعضائه من إيقاف ولجم النظام الايراني ونظام الحمدين والمليشيات الانقلابية ومنع تمدد المشروع الصفوي التوسعي في اليمن.

وأشارت إلى أنه من الأهمية بمكان في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب اليمني أن يلتف اليمنيون حول قيادتهم الشرعية، وأن نعمل سويا لاستمرار دعم التحالف العربي لإنجاز مهمته الإستراتيجية وعدم الالتفات للتشويه والتخريب الذي يسعى الثالوث لإحداثه وفشل فيه تماما، والاعتماد على ما يصدر من بيانات رسمية سواء من المملكة أو من قيادة التحالف، وما عدا ذلك يظل مجرد محاولات تشويه وكذب وافتراءات واصطياد في الماء العكر.

وأضافت “وها هي قناة «الجزيرة» الغادرة تبث سمومها في محاولة لتغيير الحقائق حيال الوضع الحالي في عدن ومناطق الجنوب اليمني، إضافة إلى سموم الإعلام القطري والإيراني والتركي وإعلام الإخوان وتنسيقهم للإساءة للتحالف العربي والمملكة ودق إسفين بين الشرعية اليمنية والإمارات التي تعتبرعنصرا رئيسيا في التحالف وقدمت تضحيات كبيرة لمصلحة الشعب اليمني، وقد عكس الأمير خالد الفيصل أمير مكة المكرمة هذه المشاعر عندما قال: إن السعودي إماراتي والعكس“..

وأكدت الصحيفة أن ما يجمع دول التحالف عمل إستراتيجي مصيري لإحباط المخططات المعادية من تحقيق أهدافها الإرهابية التوسعية والتشويش وإثارة الفتنة .. مشيرة إلى أن إن ثالوث الفتنة والإرهاب وهم: قطر وإيران والإخوان مدحورون ومهزومون ومأزومون، فيما التحالف العربي متماسك وقوي.. رغم أنف المتربصين والحاسدين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق