صحيفة دولية: تحركات إخوانية تنذر بنقل التوتر إلى جزيرة سقطرى

عدن24 | العرب اللندنية

نقل حزب الإصلاح الذراع اليمنية لجماعة الإخوان المسلمين، شرارة التوتّر إلى جزيرة سقطرى الهادئة لوقوعها في المحيط الهندي على مسافة حوالي 350 كيلومترا من السواحل الجنوبية لليمن بعيدا عن مناطق التوتّر في البلد، حيث يُشعل الإخوان توتّرات وصدامات جانبية، لا علاقة لها بالمعركة الأساسية ضدّ المتمرّدين الحوثيين، بهدف إحكام سيطرتهم على عدد من المناطق على غرار ما يقومون به في محافظة تعز بجنوب غرب اليمن.

وتقول مصادر يمنية إنّ حزب الإصلاح المخترق لحكومة الرئيس عبدربّه منصور هادي وللقوات المسلّحة التابعة لها ضمّ سقطرى إلى لائحة المناطق اليمنية التي يريد السيطرة عليها نظرا لأهمية موقعها وثرائها بالموارد الطبيعية مثل تعز ومأرب وشبوة وغيرها.

وتضيف ذات المصادر أنّ الحزب كثّف عن طريق القوات التابعة له، وبالتواطؤ مع مسؤولين محلّيين، من تحرّكاته وتحرّشه بسقطرى ما أثار غضب الأهالي ومخاوفهم من نقل شرارة الحرب إلى جزيرتهم بعد أن بدأت تسلك طريقها تدريجيا نحو التنمية وتتجاوز ضعف مرافقها وبناها التحتية وتنشّط دورتها الاقتصادية، بفعل مساعدات كبيرة من دولة الإمارات العربية المتحدة العضو الرئيس في تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية.

ووصل الوضع في سقطرى إلى نقطة الصدام المسلّح عندما احتجزت قوات تابعة لحزب الإصلاح سفينة محملّة بسيارات مدنية في ميناء الأرخبيل، ثمّ بادرت بإطلاق النار على القائد بقوات الحزام الأمني عصام الشزابي الذي حضر بصفته المدنية صحبة عدد من مرافقيه للتوسّط بشأن الإفراج عن شحنة السيارات العائدة ملكيتها لعدد من سكّان الأرخبيل. وأسفر الحادث عن جرح الشزابي في ساقه ونقله إلى المستشفى، بينما لاذ مطلقو النار بالفرار.

وفي مظهر آخر لحالة التوتّر التي تسبّب بها حزب الإصلاح ومتواطئون معه في سقطرى، قامت قوّة تابعة للإخوان بفتح النار على متظاهرين سلميين خرجوا في مديرية قلنسية بشمال غرب الجزيرة احتجاجا على قرار المحافظ إزالة عدادات الكهرباء.

Thumbnail

وقالت مصادر بجزيرة سقطرى إنّ المظاهرة كانت جزءا من حالة احتقان وغضب شعبي من سلطات الجزيرة وعلى رأسها المحافظ الذي أصبح تنحّيه مطلبا شعبيا عامّا على خلفية اتهامه بسوء التصرّف في موارد الأرخبيل وتبديده مساعدات كبيرة تلقاها لتحسين الأوضاع الاجتماعية، فضلا عن خلطه الواضح بين مهامّه الإدارية والاعتبارات الحزبية ومعاملته للأهالي وفق هذا المعيار واستخدامه المساعدات المخصصّة لهم في استمالتهم إلى جانب حزب الإصلاح.

وعن تفاصيل التوتر الذي تشهده سقطرى، قال الشيخ رأفت الثقلي وهو من بين الوجاهات السياسية والاجتماعية البارزة في سقطرى في اتصال مع “العرب” إنّ عملية تحشيد للقوات التابعة للإخوان وضعت الأرخبيل أمام واقع صعب ومتغيرات حساسة، مؤكدا أن من سماهم “العقلاء” في الجزيرة سعوا لاحتواء التوترات غير أنّ أطرافا في قيادة الشرعية وتحديدا نائب رئيس الجمهورية ووزير الدفاع أصدرا أوامر مضادة لجهود التهدئة، وتنصّ على مواصلة تحشيد القوات.

وتجدّدت الأربعاء في سقطرى مظاهرات الأهالي المطالبة باستقالة المحافظ، بينما حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بالدعوات لمواصلة الاحتجاج حتى يتم إسقاط المحافظ وصدّ “الهجمة الإخوانية” على الجزيرة وفق تعبير أحد النشطاء.

وحمل وسم على تويتر عنوان (#سقطرى_ترفض_الإخوان) وتفاعل معه نشطاء يمنيون بينهم شخصيات إعلامية وسياسية معروفة. وغرّد الإعلامي نبيل القعيطي تحت الهاشتاغ قائلا “لا يجب أن تبقى سقطرى معزولة”، مضيفا “مسيرة كبرى في سقطرى ضد الإخوان ومحافظهم وقمعهم لأبناء الجزيرة”. وقال القيادي بالحراك الجنوبي أحمد عمر بن فريد “الأرض تشهد مع أهلها”، في إشارة إلى استنفار أهالي سقطرى لصدّ محاولات الإخوان السيطرة على جزيرتهم.

ويقول متابعون للشأن اليمني إنّ التحرّكات الإخوانية الأخيرة في سقطرى والأحداث التي رافقتها جزء من تراكمات سابقة رافقت جهود التحالف العربي وتحديدا دولة الإمارات لترسيخ الاستقرار في الجزيرة عبر إعادة تحريك عجلة التنمية فيها وفكّ العزلة عن سكّانها، حيث تعرّضت تلك الجهود لحملات تشويه مستمرّة في وسائل إعلام إخوانية وقطرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربيةEnglishFrançaisEspañol
إغلاق